بـيـــــــان

 

أقر مجلس جائزة شنقيط لائحة الفائزين بجائزة شنقيط لسنة 2003.

و هكذا منح المجلس جائزة شنقيط للدراسات الإسلامية للأستاذ لمرابط ولد محمد لخديم لكتابه: "معرفة الله دلائل الحقائق القرآنية و الكونية".

 

و ذلك للإعتبارات التالية :

-       جودته و جدة موضوعه اذ هو محاولة جادة للربط بين بعض الحقائق الكونية و بعض نصوص الوحي، و بذلك يساهم في تعميق الفهم الصحيح للعقيدة الإسلامية،

-       طريقة المعالجة التي تنور فهم مواكبة النصوص القرآنية لمستجدات العالم.

 

و منح المجلس جائزة شنقيط للعلوم و التقنيات للأستاذ محمد أحمد ولد سيدي أحمد لأعماله : "نتائج حديثة في ميكانيكا السوائل".

 

تحتوي هذه الأعمال على معالجات و نتائج جديدة في ميكانيكا السوائل و تبين المستوى الرفيع للأبحاث المقام بها من طرف المترشح و ذلك في اختصاص جد معقد.

 

و منح المجلس جائزة شنقيط للآداب و الفنون للشاعر محمد الحافظ ولد أحمدو لمؤلفه: "في رحاب الأدب".

 

فقد إستطاع الشاعر بهذا العمل المكون من قسمين الأول في النقد الأدبي تحت عنوان "إستنطاق جريء لطائفة من نصوص الشعر العربي" و الثاني ديوان شعر معنون ب "عودة الهديل" أن يجمع بين الإبداع و التجديد من جهة و إحكام الصنعة و الجودة من جهة أخرى مبرهنا قطعا على غنى تجربته و رسوخ ملكته و خبرته الأكيدة بأصول فنه و هو بذلك يرفع من شأن الأدب الموريتاني أصالة و حداثة و كل ذلك في لغة صافية مشرقة.

 

و سيتم تسليم جوائز شنقيط لسنة 2003 للفائزين خلال حفل رسمي سيحدد تاريخه فيما بعد.

 

نواكشوط، بتاريخ 16 شعبان 1424 الموافق 13 اكتوبر 2003

 

رئيس مجلس جائزة شنقيط

محمد المختار ولد اباه